Spot de la 11ème édition du Festival FNFAS

FNFAS 11 - reportage - ملخص الدورة 11

افتتاح المهرجان الوطني لفيلم الهواة في نسخته 11 بسطات

فاتن هلال بك  خلال مهرجان سطات لفيلم الهواة

الدورة 3 لمهرجان وجدة الوطني لفيلم الهواة

Le tempo oublié - الإيقاع المنسي

وثيقة لإدريس المرني حول العربي بنمبارك سنة 1985

لقاء تأطيري حول الأندية السينمائية المدرسية

ميلاد الفيدرالية المغربية لسينما الهواة على إذاعة طنجة

Création de la Fédération FMCAM

Films "Panorama et Compétition" du FNFAS 10

Résumé 10ème Edition en 14 mn

Spot de la 10ème édition du FNFAS

المطربة نادية أيوب خلال المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات

Le Festival (FNFAS 10) les 2 premiers jours

diaporama de la 10ème édition du Festival - FNFAS

كلمة نور الدين الصايل في افتتاح الدورة 4 (2010) لمهرجان سطات

  تكريم حسن إغلان خلال الدورة 3 للمهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات سنة 2009

Reportage FITUC 2016

 من فنون الفرجة على أمواج إذاعة طنجة : الفضاء في السينما

6 أشرطة تلفزية لأحمد مدفاعي (قناة الرياضية)

 

الصايل يتحدث عن أهمية التراكم في السينما

Clôture du FNFAS 9 - اختتام الدورة 9 للمهرجان

 

إعلان الدورة 9 للمهرجان - َSpot 9ème Edition

الرجل الهادئ فيديو نكريم محمد ولد دادة

سينما الهواة اليوم بالمغرب على أمواج إذاعة طنجة

Documents vidéo :Truffaut et Nouvelle Vague Française

شكاوى الفلاح الفصيح لشادي عبد السلام

Bande annonce film ayant obtenu le lion d'Or à Venise (2014)

Lien vers "Liner"  1er Prix à Klibia en Tunisie 2014

حاتم عبد الغفورفي دور السلطان العثماني محمد الفاتح

FNFAS 8 vu par Fred Graber

الدورة 8 لمهرجان سطات في برنامج شاشات

Spot de la 8ème Edition du  FNFAS

Vidéo Med Lytim (hommage FNFAS 8)

Kaurismaki vu par des cinéates en 7 mn

L'acteur de western spaghetti Giuliano Gemma est mort

نور الدين الصايل في برنامج ضيف الأحد

 

أرشيف الفيديوهات - Archive des vidéos

 

 

 

 

Pour contacter CineSett

Tel : 06 67 26 01 41 

Fax : 05 23 40 34 30 

Mail : contact@cinesett.com

عرض شريط المليار بسطات

قدمت جمعية الفن السابع بسطات يوم الخميس4 يناير 2018 بالمركز الثقافي لكنانط فيلم المليار لمحمد رائد المفتاحي وسيناريو التوفيق حماني هذا العمل الفني الذي كانت تدور أحداثه بالبادية إن لم نقل المغرب العميق والذي تطرق ألى قضايا متعددة بقالب فني راقي من خلال شخصية ذلك الشاب اللقيط ولد صفية الشيخة والمعروف الهوية بين أوساط الدوار والذي يقوم بجمع الأزبال ويخدم الجميع بتفان ونية صادقة رغم النظرة الحقيرة لبعض الناس سواء النساء أو الفقيه أو المقدم أو سكان الدوار ومعاملتهم السيئة له إضافة إلى استغلاله من طرف بعض ميسوري من الدوار أو بعض الفاعلين الجمعويين الذين يجعلون من الجمعية إطارا للسرقة وتحقيق المآرب الشخصية حيث يتجلى النفاق والخداع والتشرد بالعالم القروي والطمع والجشع والاستغلال بشتى أنواعه ومجموعة من السلوكات المتناقضة والتي حاول المخرج ترجمتها عبر الصورة بطريقة فنية جميلة انطلاقا من حوار سليم وموسيقى تصويرية معبرة من خلال تطوير الأحداث حين سيعلم أهل الدوار بقدوم جمعية أجنبية التي تسعى إلى تقديم المساعدات للذين يعانون الفقر والتهميش والحاجة حيث سيتم اختيار ولد صفية من بين هؤلاء حيث تم قرار منحه معونة مالية مهمة تبلغ المليار، ستتغير نظرة أهل الدوار له ومحاولة معاملته بلطق والتقرب له من أجل الحصول على نصيب من المال، وحتى بعض النساء حاولن استمالته وهن معجبات به كما أن الفقيه الذي كان دائما ينعته باللقيط ويدعو عليه أصبح بلقبه بالولي الصالح ويدعو له، كما أن الكل أصبحوا يولونه كل الاهتمام ويعاملونه معاملة خاصة، لكن في الأخير تتبخر أحلام ساكنة الدوار بعلم أن ولد صفية سيحظى من تكوين وشيك بقيمة 5000 درهم ليبقى المليار فقط هو مبلغ من نسجهم حيث في الأخير سيحقق حلمه وسينال رضى من عشقها قلبه فاطنة تلك الشابة الارملة التي لم تكن تطمع بشئ مما طمع منه الآخرون الذين تخلوا عنه من جديد، هذا الشاب الذي قام بتشخيص دوره الفنان ربيع القاطي الذي أبان عن كفاءة عالية إلى جانب وجوه لامعة وبارزة في الساحة الفنية كالفنانة الكبيرة زهور السليماني ومحبوبة الجماهير زهيرة صديق ومحمد عاطر وابراهيم خاي وعبد الله شيشا وسندية أبو تاج الدين وخيال عقاوي إضافة الى مجموعة من الوجوه من مدينة سطات منهم الفنانة الجميلة حسناء المومني التي قامت بتشخيص هائل للأرملة الشابة فاطنة بإتقان كبير وفعلا تستحق كل التصفيق والتشجيع لكونها أصبحت نجمة كما أكدها المخرج حسن بنجلون في كلمة تقديمية وهي مفخرة لمدينة سطات وكذا الفنان المقتدر عبد القادر اركيك الذي قام بتشخيص دور الفقيه ببراعة عالية والفنانين القديرين عبد الله بابا وبا سيدي من ساكنة الدوار والفنان المقتدر محمد دوباج ومصطفى السعداني ومصطفى ديان وآخرون كما أشيد بأصغر فنانة وهي الطفلة هناء دوباج والتي أتقنت الدور ببراءة وبراعة جميلة، على أي كانت فرجة سينمائية راقية استمتع بها جمهور سطات، فتحية كبيرة لمنجزي هذا العمل وأخص بالذكر السيناريست المقتدر التوفيق حماني الذي تمكن لحد كبير من صياغة قصة متسلسلة ذات حبكة درامية تتناسب مع سياق الأحداث وكذلك للمخرج الشاب محمد رائد المفتاحي الذي أبهرني برؤية إخراجية فنية جميلة من حيث اختيار مكان التصوير والديكور الذي قام بتنفيذه الفنان ادريس الصوالحي وكذا جودة الكاستينغ وزوايا التقاط الصورة والموسيقى التصويرية والتعبير الفيلمي بجودة عالية ويمكننا القول بكونه مخرجا شابا واعدا وستكون له الكلمة في الاوساط الفتية مستقبلا والتحية الكبيرة لمن حاول أن يخرج هذا العمل إلى الوجود وتم عرضه بمدينة البيضاء لأكثر من 3 أشهر إنه الإنسان الطيب والفنان الخلوق الحاج عبد السلام المفتاحي الذي غامر بإنتاجه للفيلم لكن المغامرة كللت بالنجاح إذ ليس من السهل إنتاج فيلم في الوقت الراهن بموارد ذاتية ولعل رضى الجمهور وتصفيقاته وتجاوبه مع الفيلم خير دليل على ذلك، كما حصل الفيلم على دعم من بعد الانتاج وهو فيلم أحسن بكثير من بعض الأفلام التي تستفيد من الدعم ومنتوجها لا يرقى إلى مستوى طموحات عشاق السينما وتحية للاستاذ السينيفيلي ضمير يقوتي والاستاذ رحال زبيري والحاج لحسن قويون عن جمعية الفن السابع بسطات التي تساهم في ترسيخ

محمد حتيجي بتاريخ 7 يناير 2018

 
تقييمكم للدورة الأخيرة لمهرجان فيلم الهواة
 
قدمت جمعية الفن السابع بسطات يوم الخميس
المزيـــد »
في إطار الاستعداد للدورة الحادية عشرة م
المزيـــد »
مهرجان وجدة الوطني لفيلم الهواة يكشف عن
المزيـــد »
Document pdf rassemblant l'ensemble des sommes octroyées par la comissi
المزيـــد »


  2013 - 1990 جمعية الفن السابع - جميع الحقوق محفوظة Designed By Meduse Innovation